الجمعة، 8 فبراير، 2013

القدر وأبناء البشر 2




                              [ الجزء الثاني ]

... الفصل الخامس .....
_ ابو سعد وولده سعد ومنيفه
وريم بعد ماعتمرو ا وجو راجعين
صار عليهم حادث أليم بالطريق
وماتوا كلهم وجا الخبر ماجد
واهله كالصاعقه ماصدقوا اللي
صار وجلسوا فتره كان الحزن
هو العنوان الرئيسي لحياتهم
وبعد مامضى كم شهر ..
_ ناصر : اسمعوا انا قررت نبيع
الغنم والبيت وكل شي ..
ام ناصر : على كيفك ياولدي ..
ماجد : وشو على كيفه انا
اقول لا مانبيع شي ..
ناصر : تبي تجلس لحالك هنا ..
ماجد : ايه اجلس وين اروح ..
ام سعد : انا وماجد ماحنا مفارقين
ديرتنا وبيتنا وحلالنا ..
فهد : انا اباخذ نصيبي من الحلال
وانتم بكيفكم ..
ماجد : هذا اللي همك وقدرت
عليه ..
فهد : وش على بالك انت نبي نروح
نشوف حالنا نعيش مع العالم
اللي عايشه ..
ماجد : ومن قالك لاتعيش عش
بس مهو كذا ماهمك الا نفسك ..
ام سعد : تكفون طمع الدنيا
لايفرقكم حرام عليكم ..
ناصر : لا ياعمه بس هذي سنه
الحياه الورثه كلن ياخذ نصيبه ..
ماجد : طيب ليش مانخلي كل
شي على وضعه ، ياخي اعتبروا
ان ابوي مامات ...
ناصر : لالا كل ياخذ نصيبه وانتهت
السالفه واللي يبي يجلس يجلس
واللي يبي يروح يروح ..
فهد : ايه هذا الكلام ..
ام ناصر : انا معك ياناصر انت ولا
فهد وش اقعدله ..
_ يدق جوال ماجد :
حمود : الو ماجد ..
ماجد : هلا حمود وش اخبارك ..
حمود : علم هلك والعيال عندنا
عشاء الليله ..
ماجد : الله يقويك ..
حمود : يالله سلام ..
ماجد : هلا ..
فهد : والله وتطورنا وصار
يشتغل الجوال ..
ام سعد : كل شي يتغير بهالدنيا
الله يكفينا شره ماقول الا يالله
الأعمال الصالحه ..
ماجد : حمود يقول عندهم عشاء ..
ام ناصر : من عندهم ؟
ماجد : مدري ماسألته !!
ناصر : المهم مسأله الورث
لابد منه انا اكبركم والمسؤول
عنكم .. وابوي الله يرحمه
ترك لنا خير ..
ام سعد : الله يرحمهم كلهم ..
فهد : الوكاد معكم هالشهرين
وتخلصون كل شي وكل ياخذ
حقه ..
ماجد : الله يلعن الفلوس اللي
تغير النفوس  .....
فهد : حق مشروع لا تقعد تسوي
فيها حكيم وكني العاقل ..
ماجد : اصلا" لو نعد الصحيح انا
اولى بكل شي انا هملت نفسي
وضحيت بعمري وحياتي وقابلت
ابوي واهلي يوم انكم تخليتوا
عنهم بس قلت عادي اتحمل
علشان تاخذون راحتكم تروحون
وتوظفون وتعيشون حياتكم
وصبرت على دبله الكبد والكرف
مع الحلال ومع ابوي ولولا
ركضي وتعبي كان ماصار عندكم
هالخير والحين جاي تقول تسوي
فيها عاقل والله ماهمن لو تاخذون
كل شي لأن طعم الحياه عندي
صار مراره ، السكر اللي به
خلاص راح ( يقصد مها )
وبالطقاق سووا اللي تسوون ...
_ وبعد كلام ماجد قاموا كلهم
وجلس هو وامه يسولفون ..
ماجد : تشوفين هالخايبين
بالله هذولا بشر ..
ام سعد : ياولدي اللي هذا اوله
ينعاف تاليه ..
ماجد : لو اجي ناصر بشرط ان
زوجته هي دازته لانه رقله وهو
بقره مثل امهم النشده ...
ام سعد : خلهم ياخذون نصيبهم
وقلعتهم لايبلشونك ...
ماجد : انا والله استوت الحياه عندي
 عقب الغالين الله يرحمهم سعد
ومنيفه وابوي وريم ومن عقب
مها ونا اشوف غيري ياخذه
والله احس بسكاكين تقطع قلبي
كل ماتطري علي ...
ام سعد : الله يخليك لي مابقالي
الا انت ومها ياولدي انساه خلاص
صارت بذمه رجل ...
ماجد : صعب انساه حتى لو انسى
اسمي مستحيل انساه .....
_ العشاء اللي مسويه حمود لخاله
ابو سالم وولده سالم جايين
ومعهم المهر حق مها ....
_ دقت مها على ماجد :
ماجد بنبره حزن : الو ، هلا ...
مها : ماجد ترا اللي دق عليك قلبي
ماحسيت الا يديني يمسكن الجوال
ويدقن رقمك ...
ماجد : آآآآه يامها ...
مها ودموعه كأنهن في سباق :
سلامتك من الآه ..
ماجد : والله يامها ماودي تدقين
او حتى تكلميني لأنك خلاص
بذمه رجل وحبنا علمنا نقدر
وجود الآخرين واحترامهم ..
مها : انت اللي بالقلب مافي احد
غيرك ...
ماجد : وانتي بعد مايملك قلبي
بنت غيرك ، بس لازم نرضى
بحكم القدر ...
مها : تدري اليوم جابوا مهري
مايدرون انهم جابوا موتي ...
ماجد : انت مهرك غالي محد يقدر
يجيبه ...
مها : انت مهري وحياتي ... اسمع
لازم تجي للعشاء ..
ماجد : ماهو اكيد ...
مها : الا تكفى علشاني ...
انا ماودي تزعل على هلي ..
ماجد : ابشري علشانك ابجي
واهلك لأنهم من ريحه الغاليه ..
 ماراح ازعل عليهم ..
مها : مع السلامه ...
ماجد : لحظه مها ..
مها : سم ياعيون مها ..
ماجد : نسيت اقولك :
الف مبروك الزواج الله يسعدك
ويوفقك ويهنيك يارررب ...
مها : قصدك الله يرحمن ويجبر
عزاي ...
_ حضر ماجد العشاء بدون نفس
بس علشان مها قالتله وكان باين
عليه علامات الحزن والامبالاه
بمظهره كان منزل الشماغ
ولافه من تحت رقبته والعقال
مرجعه ورا ويميل للصمت وجالس
على المركى لحاله ومنزل راسه
وماسك السبحه بكل يديه ويقلبه ..
ماجد بقلبه : الحين هذا اللي
بيتزوج مها والله قهر مايستاهله
صدق اللي قال :
مايذبح الرجال غير انه يشوف
اخس خلق الله ياخد مكانه  ...
سالم جالس وجنبه حمد :
سالم : حمد وشفيه ماجد ..
حمد  : ليه ..
سالم : اول اجيكم ماكان كذا
كان يضحك ويمزح ويسولف
والحين ساكت حتى وجهه متغير ..
حمد : يمكن متأثر من موت اهله ..
سالم : صار لهم فتره متوفين ..
حمد : انا ملاحظ عليه بس عادي
اذا جلست معه نسولف ونضحك ..
_ ماجد  بعد ماتعشا طلع ومر
من قدام باب الحريم وكان
مفتوح متعود يلقى مها
اول تنتظره اذا طلع عند الباب
بس هالمره مالقى غير
دموعه تنتظره و تعزيه على
فقدان نصفه الآخر وراح
لغرفته وكتب قصيده تقول :
مابقى من حبي لها غير
الذكريات
ومابقى للحب غير اني
أعزيه
خلاص ياقلبي ترا حبنا
مات
وانتهت احلام عمري
وامانيه
بعيش مع طيف خلي واذكر
اللحظات
عل وعسى يطيب جرحي
وتشفيه
عقبه انا ودعت فرحي
والمسرات
واستقبلت دنياي حزني من
يواسيه

.... الفصل السادس  .....
_ قبل شهر من زفاف مها :
ماجد : يمه ترا بمشي بكرا ...
ام سعد : وش عندك ...
ماجد : تذكرين ابو علي خوي
ابوي الله يرحمه ...
ام سعد : إيه اذكره ...
ماجد : ولده علي معرس
ودق علي يعزمن ...
ام سعد : وين عرسه ..
ماجد : بالرياض ..
ام سعد : عاد لازم تروح ..
ماجد : ايوالله مستحي عاد
لزم علي قال لازم تجي ...
ام سعد : وانت متى تفرح قلبي
بعرسك ...
ماجد : اذا فرحتك متوقفه
على عرسي راح تبطي ...
ام سعد : ليه ياولدي ...
ماجد : ماعقب مها حريم ...
ام سعد : ماانت جالس طول
عمرك كذا ...
ماجد : قفلي يمه طاري الزواج ..
ام سعد : الله يهديك ...
ماجد : يالله بروح انام علشان
امشي بدري ان شاالله ..
ام سعد : اول ماتاصل دق علي ..
ماجد : توصين شي من الرياض ..
ام سعد : سلامتك ، تروح
وتجي بالسلامه ......
_ مشى ماجد وهو مع الطريق
بس يفكر بمها وعرسه اللي
بقاله شهر ويتذكر اللحظات
الحلوه اللي مرت عليهم
والمكان اللي يتقابلون فيه
ويطالع يدينه ويتذكر يوم يطفي
النار اللي شبت بثوب مها
ويتذكر سوالف مها وضحكته
ويضرب الدركسون بيدينه
ويقول آه يالقهر والله ماانساك
يامها  .....
وفجأه .....!!!!!!!!!!!!
صار حادث على ماجد
حادث تصادم قوي جدا" ......

_ انا : وهكذا انتهت قصه ماجد
الذي لم يكن يتوقع ان حياته
ستنتهي بحادث على الطريق
وهو متجه الى الرياض ...
_ القصه : لحظه ، لحظه على
كيفك انتهت ...
_ انا : ليه !! ماانتهت ....
_ القصه : لا باقي انت ووجهك
يالله اكمل القصه :
_  صار حادث على ماجد وشالوه
المسعفين ودوه مستشفى
بالرياض وكانت حالته خطره
فاقد الوعي تماما" واستمر في
غيبوبه مايقارب  سنتين
وكانت المشرفه على حالته
الدكتوره امل وبيوم :
د . امل : مايصير يام سعد لك
يومين وانتي جالسه عندنا
بالمستشفى امشي معي للبيت
ام سعد : ابي عند ولدي يمكن
يقوم وانا عنده ...
د . امل : هذه غيبوبه يام سعد
الله اعلم يعيش ولا ..... ؟
ام سعد : لا انشالله يعيش ..
د . امل : طيب جلستك ماتفيده
بشي بس تعب عليك وهذا
مستشفى لو تبين حاجه ولاشي
ماتدرين وش تسوين لكن عندي
بالبيت تاخذين راحتك واعتبريني
مثل بنتك ...
ام سعد : والله مدري وش اقولك
الله لايجزا فهد خير والله اخاف
اثقل عليك ..
د . امل : يالله اجل بقول للسواق
يجي ونروح وأي جديد بحاله
ماجد انا اعلمك وذا جينا البيت
ابيك تحكليلي سالفتكم ...
_  بعد ماراحت ام سعد مع الدكتوره
امل للبيت :
ام سعد : الله يطول عمرك يابنيتي
ياامل ويجزاك خير ..
امل : ايه كذا ناديني امل ونا
اسمحيلي بقولك ياخاله ..
ام سعد : ماشوف احد بالبيت ...
امل : انا اقولك ، مافيه إلا انا وابوي
توفت امي ونا صغيره وابوي هو
اللي رباني ودرسني لحد ماصرت
طبيبه وأشتغلت بنفس المستشفى
اللي يشتغل فيه ابوي ...
ام سعد : ابوك طبيب ...
امل : ايه ونا اللي قلتله ابكون
مسئوله عن حاله ماجد وقال
بكيفك ...
ام سعد : ابوك ماتزوج من توفت
امك ...
امل : لا .. رفض انه يتزوج
علشاني يقول انتي اهم من كل
شي ونا الحمدلله ابوي عنده خير
وماناقصني شي ابدا" ..
ام سعد : ماشالله ، الله لايفرق
بينكم ويرزقكم اكثر واكثر ..
امل : وانتي ياخاله قولي لي
وش قصتك ..
ام سعد : انا يابنتي من حادث ماجد
ونا حالتي حاله ابوه وخواته وولدي
سعد توفوا قبل حادث ماجد بحوالي
اربع او خمس شهور ومابقالي الا
هو بالدنيا مشى منا يبي يروح
للرياض وجانا خبر حادثه وكان
يجيبن فهد اخوه من ابوه كل فتره
بس انهم تغيروا علي هو واخوه
ناصر وامهم  ، حلال ابوهم اللي
ورثوه باعوه وكلوا نصيب ماجد
وقبل يومين ترجيت فهد
يجيبن اشوف ماجد ونزلن عند المستشفى وراح اكيد يبي يفتك
مني ( وقعدت تبكي ام سعد )
امل ضمت ام سعد وقامت
تبكي معه وتقوله : تكفين
خاله لاتبكين والله ماتخلا عنك ..
امل : جيني يا جيني ...
جيني : يس مدام ..
امل : روحي جيبي لنا عصير
ليمون بسرعه ..
جيني : اوكيه ...
ام سعد : لاتواخذيني يادكتوره ..
امل : ممكن اطلب منك طلب ..
ام سعد : آمريني ...
امل : لا تقولين لي دكتوره
قولي ياامل ولا يابنتي ..
ام سعد : ابشري ..
امل : انا جنب غرفتي فيه غرفه
صغيره اول بخليها مكتب لي
بالبيت بس الحين بخليها لك
تنامين وتجلسين به وتحطين
اغراضك يعني تصير غرفتك ..
ام سعد : لا يابنيتي ماودي
اثقل عليكم ويمكن مايرضى
ابوك ...
امل : بالعكس ابوي مايرفضلي
طلب ..
ام سعد : والله مدري وش
اقول ..
امل : روحي جيني سوي غرفه
قريب انا غرفه كلو حاجات انا ودي
غرفه انا بعدين سوي تنظيف ..
جيني : كلو حاجه ودي غرفه ..
امل : ايوه ، الحين هذا غرفه ماما
ام سعد ..
جيني : اوكيه ..
امل : ودي اسئلك ياخاله من
هي مها ..
ام سعد : اي مها ..
امل : مرات اذا جيت امسك
يد ماجد علشان اشوف النبض
يردد .. مها .. مها ..
ام سعد : يابعد عمري ياولدي ،
مها بنت عمه يحبه يموت عليه
وهي مثله بعد بس ان مها
ماصارت من نصيبه تزوجت
ولد خاله ..
امل : يعني مايدرون اهله
انه تبيه ..
ام سعد : كان حبهم سر مايدريبه
الا انا وبنتي منيفه الله يرحمه ..
واهل مها مايدرون ، تدرين عاد
عاداتنا وطبعنا عيب البنت تحب
حتى انهم من خطبها خاله لولده
وافقوا قبل هي توافق او لا ..
امل : طيب ليه ماخطبتوها
لماجد ..
ام سعد : زواجه جاء فجأه مع
انه كلم ابوه بس ابوه كان شديد
شوي وزعلان عليهم ولا اهتم
لماجد ...
امل : حرام يتفرقون ..
_ دخل ابو امل يصوت :
ابو امل : اموله حبيبتي ..
امل : هلا بابا تعال عندي ام سعد
ولده ماجد اللي عندنا بالمستشفى
اللي بغيبوبه ..
ابو امل : شلونك ام سعد ..
ام سعد : بخير وعسى الله يجزاكم
خير  ..
امل : بابا ترا ام سعد بتسكن عندنا ..
ابو امل :  حياه الله .. بس عاد لازم
تعلموني وش السالفه  ..
امل : انا اقولك بس بعد الغدا
ياأحلا أب بالدنيا .....

......  الفصل السابع  .....
_ امل بعد ماعرفت قصه ماجد
وانه يحب مها شفقت عليه زياده
واهتمت لأمره كثير ومرت ايام
وهي تشارك ام سعد الدعاء بأن
الله يشفي ماجد وبيوم قامت
الصباح وعينه فتحت على ساعه
الجوال :
امل : اف بدري ، وشفيني مانمت ،
اقوم اغسل وجهي وافطر وارجع
انام ...
_  قدام المغسله وامل تناظر وجهه
بالمرايه وتكلم نفسه :
امل : ليه مشغله تفكيري بماجد ..
امل بالمرايه : لايكون أحـ.... !!
امل : لا وين احبه ، فاقد الوعي
واحتمال مايعيش ..
امل بالمرايه : طيب ليه بس
افكر فيه ..
امل : يمكن علشان كنت اشفق
عليه .. وعرفت حكايه الحب اللي
عاشه وامه اللي قلبه طيب
واللي كل يوم تحكيلي عنه ...
امل بالمرايه : بس هذا مايعني
ان العطف يتحول الى حب ..
امل : مدري ! تعبت !!!
_ راحت امل للمستشفى ، وكانت
اول شي تسويه لازم تمر على
ماجد تشوفه تجلس عنده شوي
وبعدين تروح للمكتب تبدأ شغله ..
_وهي جالسه على المكتب
حاطه يده اليسرى على
راسه ومنزل راسه وبيده اليمنى
تكتب وتشخبط على الورق ..
_ دخلت عليه زميلته :
منى : امل اخبارك اليوم ؟
امل : .... ؟
منى : ياهووه ياللي هنا ومانتي
هنا ..
امل : هلا منى ..
منى : يقولون اللي يفكر
ويشخبط تراه عاشق ..
امل : مهو شرط يمكن يكون
متضايق او محتار ..
منى : قوليلي وش فيك ..
امل : تتوقعين ماجد يقوم من
الغيبوبه ويرجع طبيعي ..
منى : رجعنا لسالفه ماجد ، لك
شهر وماجد سالفتك ، يعني واحد
له كم سنه لايسمع لايرى لايتكلم
لا وبعد لايتحرك، وتبينه يرجع
طبيعي ..
امل : إيه بس التنفس طبيعي
ونبضات القلب طبيعيه ..
منى : طيب انتي ليه مشغله
تفكيرك ..
امل : بيني وبينك انا كنت اشفق
واعطف عليه وارحمه ومن بعد
ماعاشت عندنا امه وتسولف لي
عن ماجد حسيت انه صادقه
وطيوبه وصريحه على نياته
وحسيت ان ماجد بعد حبيب
ومدام عاش تجربت حب اكيد
حنون ومشاعره حساسه ومنه
صار عندي امل انه يعيش ويرجع
مثل ماكان بس متى الله اعلم ..
منى : تصدقين حلوه امل وعنده
امل ..
امل : وشفيك اكلمك جد ..
منى : امزح معك ، خلاص انتظري
الأمل يجي ..
امل : ايه انتظر احساسي عمره
ماخاب ..
_  بعد سنه تقريبا" :
ابو امل : اموله حبيتي اتركي
الريموت واسمعيني شوي ..
امل : فيه شي مهم صح ..
ابو امل : ابتكلم معك بموضوع ..
امل : تفضل ياابي العزيز ..
ابو امل : كلمني جاسم ولد عمي
وطلب ايدك لولده حسين وانا
قلت آخد رايك ..
امل : يابابا ياقلبي انا مافكرت
اتزوج الحين ..
ابو امل : ليش يابنتي ؟ انا ودي
افرحبك وهذا ثالث واحد يطلب يدك ..
امل : قله ماني موافقه ..
ابو امل : الى متى ..
امل : شوف بابا انت عودتني على
الصراحه وما اخبي عليك حاجه
ونا قلت لك ابنتظر كم سنه ..
ابو امل : بس كذا عمرك يروح
وانتي ماتدرين .. وذا علشان
سالفه ماجد هذا حنا مرت سنه
مافيه جديد لايزال بغيبوبه ويمكن
يطول ..
امل : شكلك زهقت مني ..
ابو امل : معقول ازهق من امول
دلوعت بابا ، خلاص اللي يريحك
انا كم عندي امل بالدنيا ..
امل : طيب عطني بوسه رضاك
علي ..
_ ودق جوال امل :
منى : الو امل ..
امل : هلا منى ..
منى : تعالي المستشفى
بسررررعه ..
امل :  لييييه ..
منى : ماجد بدا يصحى ..
امل : قوللللي والله ..
منى : والله انا عنده الحين ..
امل : جايه طيران ..
ابو امل : خير وشفيه ..
امل : ماجد صحى من الغيوبه ..
ابو امل : ابروح معك ..
امل : بروح اعلم خالتي ام سعد ..
ابو امل : انا انتظركم بالسياره ..
_ اكثر واحد طار من
الفرحه امل ..
_ وصلوا المستشفى ودخلت امل
بسرعه عند ماجد وكان مفتح عيونه
وساكت لحد ماشاف امه وقربت
منه ام سعد وضمته وهي تبكي
وكل الموجودين تأثروا من
الموقف وتكلم ماجد :
ماجد : يمه وش صار ليه انا هنا ..
ام سعد : الحمدلله على سلامتك
ياعمري ..
ماجد : يمه وش فيه ..
امل : حمدالله على سلامتك
ياماجد ..
ماجد : دكتوره انا وشفيني بالضبط ..
امل : انت كنت بغيبوبه والحين
صحيت ..
ماجد : غيبوووبه !!
ابو امل : شوفي الضغط والنبض
ياامل وشيلوا المغذي عنه ..
_ ماجد لمح التاريخ اللي
بالأوراق وسأل امل :
ماجد : دكتوره التاريخ هذا
صحيح ..
امل : اول شي قلي امل بدون
دكتوره ثاني شي التاريخ صحيح
انت صارلك حوالي اربع سنين
وانت على هالحال ..
ماجد : معقوله .. يمه وش صار
بالدنيا عقبي وليه ماشوف الا انتي
من اهلي ..
امل : بعدين ماجد تعرف كل شي
المهم لاتجهد نفسك ..
ماجد : حنا وين الحين بأي
مستشفى ..
ام سعد : بالرياض ياولدي ...
امل : وش قلنا .. لاتجهد نفسك ..
ماجد : لا عادي .. ماقلت لي يمه
وين اهلي ..
ام سعد : بعدين اقولك كل شي
اهم ماعلي صحتك ..
ماجد : شغلتي بالي وش فيه ؟
بعدين انا ماعلي طيب مافيني
شي وودي اطلع من هنا ..
امل : لا ماهي على كيفك اقل شي
يبيلك يومين ..
_ انتظر ماجد يومين
وعلمته امه بكل شي وانه
ساكنه عند امل ، وقبل ساعات
من خروجه التفت على يمينه
لقى بوكيه ورد عليه كرت
مكتوب فيه
( حمدالله على سلامتك
ياغالي ...... امل )
ودخلت عليه امل وهي فرحانه :
امل : مساء الخير ..
ماجد : هلا دكتوره وشكرا"
على الورد ..
امل : وش قلنا .. بدون دكتوره ..
ماجد : طيب امل اطلع الحين ..
امل : إيه ، يالله تروح معي للبيت
امك تنتظرنا ..
ماجد : مدري شلون اشكرك
على استضافتك لأمي ..
امل : لاتقول كذا انت وامك
بعيوني ( انتبهت امل لكلامه الجرئ
وحبت تغير الموضوع )
امل : يالله مشينا البيت ابوي
بالسياره ينتظر ...
_ وراحوا للبيت وعرف ماجد تفاصيل
اكثر عن اللي صار من بعده ..
_ وقرب اكثر من ابو امل وامل
وتوسطله بوظيفه عنده
بالمستشفى وسكن عندهم
بالملحق هو وامه ومرت الايام
وفكر ماجد مايخلي حقه
واللي سووه اخوانه بأمه وقرر
انه يطالب بنصيبه من حلال
ابوه وفعلا قدم شكوى عليهم ..
_ امل حست ان ماجد يبعد عنه
وعن مشاعره وبيوم اتصلت
على صديقته منى :
امل : الو .. منى ..
منى : هلا امل ..
امل : فاضيه ولا مشغوله ..
منى : لا فاضيه وش عندك ..
امل : ماجد يامنى تعبت ودي افتح
قلبه واشوف هو يحبني او لا ..
منى : يعني ماصارحك بشي ابد ..
امل : لا .. مع اني دايم المح له
واحس انه يتهرب ..
منى : يمكن مانسى حبه لمها ..
امل : انا ماقوله ينسى مها بس
يحس فيني انا احبه واموت عليه ..
منى : ماعليك انا عندي حل ..
امل : قولي لي تكفين ...
منى : لا بكرا تشوفين ..
_ منى كلمت ماجد بموضوع امل
وانه تحبه من قبل لايفوق من
الغيبوبه وانه تدري بحبه لمها
وماجد حس بكلام منى
وانه مقصر مع امل وقرر انه :
ماجد : الو .. امل ..
امل : هلا ماجد ..
ماجد : وين تروحين بعد الدوام ..
امل  : للبيت .. فيه شي ..
ماجد : ايه فيه .. لاتروحين للبيت ..
امل : ليييه !!
ماجد : لأني عازمك على الغدا
بالمطعم ..
امل فرحانه : والله !!
ماجد : ايه لاتنسين !!
امل : لا وين انسى !!
_ بالمطعم :
ماجد : هذي هديه متواضعه
مني لك ..
امل : شكرا" !! انت هديتي ..
ماجد : امل تدرين اني مستحيل
انسى مها  لأن مها الدم اللي
يغذيني وعندك خبر بحبي له ...
امل : لاتكمل ماجد ادري بكل
شي ، انا حبيتك انت ومااقول
انسى مها بس مها صارت
ذكرى ..
ماجد : انا خايف على مشاعرك
اخاف مااعطيك الحب الكامل
اخاف اسببلك الم بيوم من الايام
اخاف تسمعين اسم مها يردده
لساني واجرحك ، انا ماقول ماحبك
بالعكس انتي دخلتي قلبي بدون
استئذان ..
امل : انا اخترتك من بين كل الناس
وبالنسبه لمها ماراح اقول انساه
بس خلني احس اني موجوده
بقلبك وتفكيرك ..
ماجد : ابشري امل وعلشان
اثبت لك اني ابيك راح اخطبك
اليوم بس الموافقه منك اول ..
امل : انا موافقه اول مهو الحين ..
ماجد : بس امانه امل لاتواخذيني
على شي وتأكدي ان زواجنا
عنوانه الصراحه والصدق وراح
اكون الزوج المثالي اللي يراعي
شعور زوجته .....

... الفصل الثامن والأخير ....
_ كان ماجد مقدم شكوى
على اخوانه انهم يردون حقه
وحلاله وقررت المحكمه
تسجن ناصر لأنه ماقدر يرد
حلال ماجد وجلس فتره
بالسجن بعده راح ماجد وتنازل
عن كل شي وكان ينتظر
ناصر يطلع من السجن
وقدام باب الشرطه وقفوا :
ناصر : سامحنا ماجد قصرنا
بحقك ..
ماجد : انا ماجيت اسمع كلام
توك تقوله ..
ناصر : ماجد حنا فعلا".....
ماجد : لاتكمل .. انا مابي منكم
مال يوم اقدم الشكوى وتنسجن
انا ابي امك تذوق الحسره
والقهر اللي ذاقته امي يوم
اخوك نزله ومشى وخلاه
بديره ماتعرف به الا ولده
اللي ماتدري هو يعيش ولا
يموت كله علشان تصرفون
على كيفكم انتم وامكم ..
ناصر : حنا ضيعنا كل شي
وماستفدنا شي ابد ..
ماجد : تستاهلون كل ماجرالكم
والحين اقولك هالمكان يفصل
بيننا انتم بطريق ونا بطريق
ولاعاد اشوف واحد منكم لاانت
و لافهد و لاامك ......

_ تزوج ماجد امل وعاشوا حياه
سعيده وامه عنده وسكنوا بيت
وجابت امل بنت واستأذن ماجد
امل انه يسميه مها وماقالت شي
وفرح ماجد لان امل فعلا"
تحبه وتداري مشاعره ...
وبيوم حن ماجد لديرته
 والذكريات اللي عاشه
مع مها  وعيال عمه وعمته
ام حمود اللي ماقدر يزعل عليهم
لأنهم تخلوا عنه هو وامه لأن
مها موصيته وهو وعد مها انه
مايزعل عليهم ابد ، وقرر انه يسافر
واول ماوصل شاف بيته مهجور
ومافيه احد وراح لبيت مها ومافيه
احد وشاف بيت اول ماكان موجود
وتذكر انهم ناوين يغيرون بيتهم
بس مهو متأكد وراح يمه وقرب
من الباب وشاف ولد صغير حس
بحنان للولد وانجذاب غير طبيعي
وقرب منه ، عيونه فيهن شبه من
عيون مها وضمه لصدره وسأله :
ماجد : وش اسمك ؟
الولد : مادد ( ماجد ) ..
ماجد : من هو ابوك ؟
ماجد الصغير : .........؟
وطلع صوت من داخل ينادي :
مجودي ، تعال ادخل عن الشمس ..
والتفت للصوت ماجد وفتح الباب
 وشاف مها .. ومها من شافته
جت تركض من الفرحه وضمت
ماجد ولفت يدينه على رقبته
وحطت راسه على كتفه وقعدت
تبكي ودموعه اللي كأنهن شلال
بللت ثوب ماجد وهو يحب
راس مها ويبكي وشوي بعد
ماهدت ثوره الشوق اللي انفجرت
كأنه بركان ..
مها : هذا ولدي ماجد سميته
على اسمك ..
ماجد : تذكرين مها يوم نقول نبي
نسمي عيالنا على اسامينا حتى
انا جتن بنت وسميته مها على
اسمك ..
مها : تزوجت ماجد ؟
 _ماجد حرك راسه اشاره انه ايه ...
مها : تعال ادخل تو البيت نور ..
ماجد : وين اهلك ..
مها : راحوا يجون شوي ..
ماجد : وزوجك وينه ..
مها : يووه ماجد .. من بعد زواجي
بسنه تطلقت وبعد الطلاق اكتشفت
اني حامل وجبت ماجد الصغير
ورجعت سكنت عند هلي ...
_ وعلمته ان اخوانه كلهم تزوجوا
وماجد علمه بقصته وسالفه امل
زوجته واستأذن من امل انه يتزوج
مها وماكان عنده مانع وعاش
ماجد وزوجاته مها وامل حياه
جديده يملأها الحب الحقيقي
والمشاعر الصادقه ...
_ ماجد : تعالي مها انتي وامل
عند شي ودي اقوله ..
امل ومها : خير ماجد ..
ماجد : ماجد الصغير ومها الصغيره
ابي وعد منكن وانا اوعدكن
اذا كبروا نزوجهم لبعض ..
امل : انا اوعدك ...
مها : وانا اوعدك ..
ماجد : ونا اوعدكن ..


                              [   النهاية...   ]

_ أعتقد أن القدر له النصيب
الأكبر بأن يتحكم ويغير
مسيره أبناء البشر  ..... !!!