الأربعاء، 8 يونيو، 2011

غروب الشمس





ممكن طلب ..
بعد اذنك حبيبي لو سمحت !!
عادي لو قلت لكـ

اني بعينكـ لمحت

غربه وطن .... مايسكنه غير
الأحباب
غربه ألم ..... استوطنت بين
الأهداب
لمحتها .. يوم انك تناظر لحظه
غروب الشمس
كلمتها بــ همس واسمعك قلت 
لها :
ليت العنا مثلك يغيب.. 
ويبتدي بكرا سعيد 
والألم ينتهي امس ...

آسف حبيبي .. اني بعينك سرحت
واستبحت .. حرمه افكارك
قبل استأذنك ،،،
بس 
عندي سؤال ؟؟


أنت مثلي .. من زمانك إنجرحت ...!!

هناك 6 تعليقات:

ريــــمــــاس يقول...

مساء الغاردينيا صديق الحياة
ومن منا لم يجرحه الزمن!
من منا لم ينظر للشمس ليستودعها أحزانه
من منا لم يقف على أطلال الذكريات ليبكيها
من منا لايتمنى عمراً سعيداً ..
صح لسانك وأحساسك الجميل
قرأتها أكثر من مرة ولازلت أستمتع بقرائتها
؛؛
؛
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
reemaas

صديق الحياه يقول...

يسلم هـ الحضور ريمااااس

زحَ’ـمةَ حَ’ـڪيّ..||≈ يقول...

كان لبوحك اصداء لكنها ساكنةَ لاتسمعَ
هيِ هكذاَ جمعتَ مابينَ
الجرح , الخيانة , الغربةً , الوفاءَ
ومصطلحات لم تُخلقَ بعد
سيدي " صديق الحياةَ "
باذخُ والربَ بل أكثر من ذلكَ
فقدَ كان لحرفكَ نفسَ واصداءُ حياةَ
وكانتَ الكلماتُ تحياَ فتكبرَ
وكل المنى بهذاَ القلمِ أن
يكبرَ فيكبرَ ومن ثمَ يكبرَ
طِبتَ

صديق الحياه يقول...

زحَ’ـمةَ حَ’ـڪيّ..||≈


باذخ حضورك المعطر بعبق الطهر والجمال

عـــزف المـــشــاعــــر يقول...

كلمـاتُك ياسيّدي كالورود {رائحةًً ولغةًً} إلاّ أنّ الورودَ
تذبلُ وكلماتُك متفتّحةٌ علـى الدوامْ....
هيَ ياسيّدي كالورْدِالذي يُنادي بصمْتِه فلا تسْمعـَـهُ
الأذنْ..ولكنْ تسْمعه العَينْ....
وهل تعلم ......؟؟؟
كلماتُك كالصّباحِ إلا أنّني أراهُ ضَيّقٌ عَليْها.
بـلْ هيَ كالْمطرِ صـفاءًً ونَقَـاءًً ..
اذهلتني احرفك ونقاء اختيارك
فلكل كلمه اثر لايفهمها الا من عاش بداخلها
كل الود لك
استمر داىما بمثل هذ1 العطاء

صديق الحياه يقول...

عـــزف المـــشــاعــــر

اخجلتم تواضعي بهذا الثناء الملجم

اتمنى اكون واصل لمستوى هذه الكلمات


كل الشكر لـ طلتك المميزه